سامسونج بدأت تنتبه بعد ان شهدت الطلبات المسبقة على اي فون 6 و ايفون 6 بلس ارقاما قياسية غير مسبوقة متجاوزا في ذلك كل من ايفون 5S و ايفون 5.

سامسونج تطلق المزيد من مقاطع الفيديو الجديدة التي تهاجم اجهزة ابل الجديدة وهذي المرة الايفون 6 بلس – سامسونج تركز الان على حقيقة انها اطلقت هاتف ذكي اكبر اولا, كما هو واضح من اسم الفيديو “انظر من الذي ينسخ الان”.

في الفيديو, تحفر الشركة الكورية في تقارير بعض المواقع وتسلط الضوء على اولئك الذين قالو ان أبل ايفون 6 بلس “يقلد” النوت.

أبل وكالعادة لن ترد على هذي السخافات, لانها مشغولة بما هو اهم وهو تقديم المنتجات الرائعة للمستهلك والبحث عن ما هو افضل دائما.

قوقل هو منافس أبل الرئيسي, ليس سامسونج…

الرئيس التنفيذي لشركة أبل تيم كوك قال في برنامج تلفزيوني امس أن قوقل هو المنافس الرئيسي للشركة بوصف قوقل أكبر المنافسين لهم, وليس سامسونج. وعندما سأل لماذا ليس سامسونج, كوك قال ان قوقل الذي يوفر الاندرويد لسامسونج, وغيرها… Ouch.

Apple Tim cook

سامسونج تواصل تكريس مبالغ كبيرة محرجة للاعلان ليس عن منتجاتها لكن عن أبل. ما الذي يحدث فعلن هنا؟

أبل لم تكن أول من قدم مشغل MP3. ولم تكون اول من قدم هاتف ذكي. وليست اول من قدم جهاز تابلت. وحتى ليس اول من قدم جهاز فابلت.أبل لا تهتم كثيرا اذا كانوا من وصل اولا الى السوق مع فئة جديدة من الجهاز. انها ببساطة تريد ان تتأكد من انه عندما يذهبون الى السوق, مع ما يعتبرونه أفضل جهاز في فئته.

على سبيل المثال, لم تكن أبل اول من وصل السوق مع الهاتف الذكي LTE. جاء HTC مع عمر البطارية المروع, ومع شاشة اكبر مصنوعة فقط لتغطية كم بطارية اضافية كان عليهم وضعها لتشغيل الجيل الجديد من هذه الرقائق.

أبل, على العكس, انتظر حتى اصبح الجيل التالي من رقائق LTE متاح ويمكن تشغيلها بطريقة فعالة, وتوفير نفس عمر البطارية الرائع.

وبالمثل, فقد تمسكت أبل بتكنولوجيا الشاشات المفضلة لديهم, وليست على استعداد لتقديم تنازلات مع SAMOLED او PenTile subpixels فقط لتمتد شاشاتهم الى الخارج. انتظرت أبل حتى يتمكنوا من الحصول على شاشة Retina HD, لتباين اعلى, بكسل ثنائي لدقة الوان full sRGB في زوايا مشاهدة اوسع. بدلا من مجرد iPhone مع شاشة أكبر.

سامسونج بدون شك تختلف بهذا الشعور. اختلفوا فقط على ما ينبغي ان تكون تلك التجربة, وهذا شي طيب. وجود وجهات نظر مختلفة أمر طيب. في الواقع, انه شي رائع بالنسبة للمستهلكين.

الحقيقة المحزنة هي, انها ليست رائعة جدا لشركة سامسونج. الجلود المزيفة المخيطة خلف الجالكسي نوت, مصنوعة من البلاستيك, لن يساعد ابدن.